صحة عامةهضمية

أسباب الإسهال لدى الأطفال وعلاجه

الإسهال عند الاطفال يُعرف بأنه حالة مرضية يكون فيها البراز ذو قوام مائي ويتكرر عدة مرات في اليوم، وعادة يزول الإسهال عند  الطفل في غضون يوم أو يومين دون علاج طبي، ويُعتبر الإسهال الذي يستمر لمدة أربعة أسابيع (حتى لو كان يختفي لأيام ثم يظهر مرة أخرى) بالإسهال المزمن.

في جميع أنحاء العالم فإن الإسهال هو السبب الرئيسي الثاني للوفاة بين الأطفال دون سن الخامسة.

عندما يستمر الإسهال لعدة أيام قد يؤدي إلى الجفاف، والأطفال الرضع معرضون بشكل خاص للجفاف حيث يفقد الجسم السوائل والشوارد التي يحتاجها ليعمل بشكل صحيح، والشوارد والمعادن تؤثر على وظائف العضلات وكمية الماء في الجسم، وحموضة الدم.

 

 

ما الذي يسبب الإسهال عند الاطفال ؟

لا يوجد سبب واضح للإسهال عند الأطفال ومع ذلك تتضمن الأسباب الشائعة ما يلي :

  • تناول الكثير من الفاكهة أو عصير الفاكهة.
  • استخدام المضادات الحيوية أو أدوية أخرى وخاصة عند الرضاعة الطبيعية.
  • الحساسية لأطعمة معينة.
  • الالتهابات البكتيرية.
  • إصابات فيروسية.
  • طفيليات.
  • سوء التغذية.
  • طعام غير مناسب.
  • سوء النظافة

 

العلاج المنزلي للإسهال

عادة يكون علاج طفلك في المنزل فعالا، ومن المهم أن نلاحظ أن الإفراط في مكافحة الإسهال بالأدوية، واستخدام الأدوية المخصصة للبالغين للأطفال الرضع سيزيد الأمر سوءا.

 

يمكنك رعاية طفلك في المنزل بالطرق التالية :

  • شرب الكثير من السوائل.
  • تجنب الأطعمة المسببة للإسهال.
  • غسل اليدين في كثير من الأحيان وخاصة بعد كل تغيير للحفاض لتجنب انتشار البكتيريا في المنزل.
  • يجب أن تستمر الرضاعة الطبيعية عندما يكون طفلك مصابا بالإسهال لأن حليب الأم يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض الإسهال.
  • مراقبة طفلك بعناية والبحث عن علامات الجفاف، ويجب الاتصال بالطبيب على الفور إذا كنت تعتقد أن طفلك يعاني من الجفاف.
  • لا حاجة لتجنب منتوجات الحليب، معظم الأطفال يستطيعون تناول منتوجات الحليب خلال فترة الاسهال.
  • من المهم أن يتناول الطفل كمية كافية من النشويات والسعرات الحرارية، لذا يجب الحفاظ على تناول الأرز، البطاطا، الخبز، الفواكه والخضروات.
  • من المفضل تجنب تناول الأغذية التي تحوي الكثير من الدهنيات ومن الصعب هضمها، كاللحوم.
  • لا حاجة لتحديد نوع السوائل للطفل، بحيث يتناول الماء فقط.
  • تغيير حفاضات طفلك على الفور وهذا يمكن أن يساعد على منع الطفح والاحمرار، واستخدام الماء بدلا من المناديل المعطرة والتي يمكن أن تزيد من تهيج الجلد، والإكثار من الكريمات التي تحتوي على أكسيد الزنك حيث تساعد في تهدئة وحماية البشرة.

 

بشكل عام لا حاجة للمعالجة بالأدوية عند اسهال الطفل، كالمضادات الحيوية أو مضادات الاسهال. وعلى العكس فقد تكون الأدوية مضرة للطفل.نادراً ما قد يتم استخدام المضادات الحيوية لمعالجة الاسهال لدى الأطفال، وذلك اذا ما كان الاسهال مستمراً وتم تشخيص الجراثيم التي تؤدي للاسهال. تذكروا أن للمضادات الحيوية بعض الأعراض الجانبية الغير مرغوب بها.

 

مضادات الاسهال المختلفة غير محبذة الاستخدام لدى الأطفال لعلاج الاسهال، لأنها توقف الاسهال ولكنها تحافظ على الفيروسات والجراثيم داخل الجهاز الهضمي، لذا قد تزيد من مدة الاسهال على عكس المطلوب.

يجب مراجعة الطبيب إذا كان طفلك يعاني من الإسهال الذي يدوم أكثر من 24 ساعة وخاصة إذا كان لديه أيضا حمى، وقد يؤدي  المزمن إلى ضرر في الجهاز الهضمي للأطفال الرضع.

 

 

 

اقرأ أيضاً :

 

 

الوسوم

Raneem Dairy

طالبة في كليّة الطب البشري في دمشق، عمري واحد وعشرون عاماً. ولأن العلم رسالة نُوصى بتبليغها، أنا هنا كاتبة في أوغاريتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

two × four =

إغلاق