صحة عامةغدد

أعراض وعلامات تشير إلى اضطراب الغدة الدرقية

أعراض اضطراب الغدة الدرقية :

1) الشّعور بالإرهاق والتّعب :

يرتبط انعدام طاقة الجسم وعدم القدرة على القيام بالأنشطة اليوميّة بمشاكل الغدة الدرقية، فقصور الغدة الدرقية يُمكن أن يؤدّي إلى الشّعور بالتّعب وفقدان القوّة، كما أنّ فرط نشاطها يُمكن أن يُسبّب الأرق واضطرابات النّوم ما يجعلُك تشعر بالتّعب أثناء النّهار.

 

2) حدوث تغيُّرات في المزاج وطاقة الجسم :

تُسبّب اضطرابات الغدة الدرقية تأثيرات واضحة على المزاج وطاقة الجسم.

فقصور الدّرقيّة قد يسبب شعوراً بالإرهاق والخمول، فضلاً عن الاكتئاب.

أما فرط الدرقية، فقد يُسبّب القلق والضيق واضطرابات النّوم وحدّة المزاج وسرعة الانفعال.

 

3) عدم انتظام الدّورة الشّهريّة :

النّزيف الشديد، عدم انتظام مواعيد الدورة، التّقلُّصات مؤلمة قد يكون أحد العلامات المُميّزة لقصور الغدة الدرقية.

في حين أنّ قِصر وقت الدورة الشهرية، ونزول الدّم بكميات قليلة جداً من علامات فرط نشاط الغدة الدرقية.

 

4) الشّعور بالحرّ أو البرودة :

حيث إنّ خلل إفرازات الغدة الدرقية مسؤول عن عدم قدرة الجسم في تنظيم حرارته، فإذا كان هناك زيادة في إفراز الهرمون فإن الجسم يتعرق ولا يحتمل درجات الحرارة، أمّا في حال نقصان إفرازه يميل الجسم إلى الشعور بالبرد حتّى في أشد الأوقات حرارة.

 

5) اضطراب في مُعدّل ضربات القلب :

حيث إنّ زيادة إفراز الغدة الدرقية تؤدّي إلى زيادة سرعة مُعدّل ضربات القلب عن مُعدّلها الطبيعي ممّا يعمل على رفع ضغط الدّم وارتفاع ملحوظ في صوت النّبضات القلبيّة، وفي حال نقص إفراز الغدة الدرقية فإنّ معدل ضربات القلب سوف تنخفض عن معدلها الطبيعي.

 

6) آلام عضليّة ومفصليّة غير مُبرّرة :

الأوجاع والآلام غير المبررة في العضلات والمفاصل يمكن أن تكون من أعراض مشاكل الغدة الدرقية، سواء قصور أو فرط نشاط.

 

7) جفاف الجلد : 

يتسبّب انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية في مشاكل الجلد كالجفاف، تغيُّر لون الجلد، هشاشة الأظافر، وفي المُقابل فإنّ فرط نشاط الغدة الدرقية يجعل الجلد مائل إلى أن تفوح منه رائحة العرق هذا بالإضافة إلى الحكّة.

 

8) تورّم في الرّقبة :

حيث يُعدّ هذا العارض من أبرز الأعراض التي تدلّ على وجود اضطراب الغدة الدرقية لوضوحه وإمكانية رؤيته.

9) اضطرابات في الوزن :

تعرُّض الوزن إلى الزّيادة والنّقصان ويكون ذلك بوجود اضطراب الغدة الدرقية ، حيث إذا زادت كمية إفرازه فإنّ ذلك يؤدّي إلى نقصان الوزن بدرجة كبيرة، وعلى العكس أيضاً إذا قلّت كمية إفرازه يزداد وزن الجسم بدرجة كبيرة وتُعدّ هذه المشكلة الأكثر شيوعاً.

 

 

 

 

هل لديكم أيّة أسئلة ؟

نحن هُنا للإجابة..

 

 

 

 

 

اقرأ أيضاً :

 

 

 

 

الوسوم

Raneem Dairy

طالبة في كليّة الطب البشري في دمشق، عمري واحد وعشرون عاماً. ولأن العلم رسالة نُوصى بتبليغها، أنا هنا كاتبة في أوغاريتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − 8 =

إغلاق