ثقافة تقنية

أنظمة الملفات NTFS, FAT, Refs !

دور أنظمة الملفات في التخزين

أنظمة الملفات وسبب وجودها

بدايةً إنّ المعلومات المُخزّنة على القرص الصّلب (الهارد) ستكون كتلة واحدة لا تُعرَف بدايتها أو نهايتها، لذلك لن نكونَ قادرين على استخدام هذه المعلومات.. مِن هُنا دعت الحاجة إلى ظهور أنظمة الملفات الّتي تُحدِّد كيفيّة توضُّع الملف فيزيائياً على القرص..

 

بطريقة أكثر تفصيلاً؛ إنّ الوحدة الأصغر للتّخزين في القرص الصّلب هي الCluster، ونظام الملفات يُحدّد الخرائط لبداية ونهاية هذه الCluster.

إضافةً إلى أنّها تُحدِّد المساحة المُستخدمة وغير المستخدمة من القرص.. تاريخ إنشاء الملف وغيرها من المعلومات التّفصيليّة..

 

أنظمة الملفات FAT، ماهي وما اصداراتها !!؟

FAT: اختصار لFile Allocation Table نظام ملفات FAT تمّ تصميمه للأقراص الصّغيرة وبنى الملفّات البسيطة.
نسختان من مُخطّط الملفّات تُخزّن على القرص، ليتمّ استخدام إحداهما عند تلف الأخرى..

تتضمّن أنظمة FAT مدخل لِكُلّ ملف مُخزَّن على وحدة التّخزين حيثُ تتضمّن عنوان بداية الCluster كل Cluster يتضمّن مؤشّر يُحدّد عنوان الCluster التّالي وهكذا..

 

أوّل إصدار للFAT عُرِف باسم FAT12 الّذي يُحدد أقصى حد للقسم من القرص الصلب ب 8MB ثم أتى بعده FAT16 ليزيد الحد الأقصى للقسم ل 2GB و يأتي ال Cluster بحجم 64 KB كما دعم FAT16 طيف أوسع من أنظمة التشغيل ك Unix و Linux …

ثُمّ تلا هذه الإصدارات FAT32  الّذي يسمح ب32GB للقسم الواحد وحجم ال Cluster  ك 16KB، كما أنّ الحدّ الأقصى لتخزين ملفّ واحد هو 4GB.

 

بالإضافة إلى ذلك FAT32 نظام ملفات عالمي يعمل على كافة المنصّات لذلك عند شرائك لوحدة تخزين خارجيّة (أقصد بها FLash memory على سبيل المثال)  سيكون هذا النّظام هو الافتراضي

ستعرف مدى تأثير حجم الCluster في نهاية المقال..

 

نظام الملفات NTFS

بعد ذلك ظهر نظام الملفات NTFS :New technology file system  

حجم الCluster في هذا النظام هو 4KB يدعم حجم أقصى لا محدود للملف الواحد يؤمّن حماية أكبر وتشفير للأقراص ليس جيّداً لتبادُل الملفات عبر أنظمة تشغيل أخرى..

(مثلاً لا يدعم نظام التّشغيل MAC حيثُ يُمكِنك فقط القراءة ولا يمكنك الكتابة إلّا عن طريق استخدام برامج أُخرى).

 

نظام الملفات REFS

مع بزوغ نجم Windows 8 ظهر معه نظام الملفات REFS :Resilient File System
والّتي تعني نظام الملفّات المرن..

أي أنّه سوف يتمّ تنصيب واستخدام ويندوز 8 على نظام الملفات الجديد حصراً..

ولكن يُمكن الوصول إلى المعلومات المُخزَّنة على نظام الملفات الجديد من أي جهاز يستخدم نظام الملفات NTFS بدون أيّ مشاكل.

 

 

تأثير حجم ال CLuster

يتبادر للذّهن أنّه كُلّما زاد حجم الCluster كلما كان ذلك أفضل ..

لكن في الواقع كُلّما نقص حجم الكلاستر سيكون ذلك أفضل .. على سبيل المثال إذا كان لدينا ملف بحجم 17KB وکان حجم الكلاستر في نظام الملفات 16KB

سيستهلك هذا الملف كلاسترين ولا يُمكن لملف آخر التّخزين على المساحة الفارغة من الكلاستر الثاني.. ممّا يؤدّي إلى استهلاك أكبر من مساحة القرص الصلب.

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضاً:

 

 

 

 

الوسوم

Amer saoud

عامر سعود خريج جامعي يتابع في بكالوريوس تقانة المعلومات خبرة برمجية ومهتم بكل ماهو تقني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × واحد =

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق