أمراض شائعة

البهاق Vitiligo, حين تلمس الشمس جلدك

بالتّأكيد تحبّذ السيدات صباغة شعرهنّ بعدة ألوان

إذ أصبح ذلك وسيلةً من وسائل التجميل، إضافة إلى الرّغبة في تغيير المظهر..

وكذلك طلاء الأظافر أصبح مستحضراً أساسيّاً في حقائب الفتيات..

 

لكن من حقّاً يرغب بالحصول على لون جلدٍ مغاير؟!

يبدو سؤالاً غريباً، لكنه مستوحى من الواقع، إذ يمتلك بعض البشر تبايُناً في لون بشرتهم!

فكيف ذلك؟

 

يُدعى هذا بمرض البهاق المعروف، والذي يتميز ببقع بلون مغاير للون البشرة الأصليّ

وقد تتوضّع هذه البقع على مساحات واسعة أو تتناثر في الجسم…

وللأسف قد يُعاني أصحاب الأمراض الجلديّة من بعض المُضايقات أو النّبذ المُجتمعي، إذ يخاف النّاس انتقال العدوى لهم..

 

فهل هذا المرض حقّاً معدٍ؟ ما هو تعريفه العلمي وهل وجد الطب له علاجاً؟

هو من الأمراض الجلديّة المنتشرة حيث يبلغ عدد المصابين حول العالم بحدود الـ50 مليون مصاباً,

وينتج عن زوال لون البشرة مما يؤدي لظهور بقع بيضاء واضحة منتشرة أو متوضعة في مكان واحد

حيث توجد في الجسم خلايا تدعى الخلايا “القيتامينية” تفرز مادة الميلانين

هذه المادة هي الّتي تمنح اللّون للشعر والجلد، وبالتّالي فقدان هذه الخلايا يؤدّي لظهور هذه البقع.

 

 

أسبابه

 

1_ المناعة الذّاتية:

حيث يحارب الجسم الخلايا الميلانينية ويؤدّي لتدميرها

وترتفع إمكانية الإصابة به لدى المرضى الذي يعانون من اضطرابات مناعية أخرى كفقر الدم الوبيل واضطرابات الدرق وداء أديسون.

 

2_ اضطرابات عصبية:

 

حيث يسبب الخلل في الجهاز العصبي تدمير الخلايا المذكورة.

 

 

هل من علاج للبهاق؟

يختلف علاج البهاق باختلاف نوعه.. فهناك بُهاق منتشر في كل الجسم

وبهاق قطعي ويحدث في ناحية واحدة للجسم, وبقعي في بقع معينة

وطرفي يظهر في (الشفاه_الأعضاء التناسلية_الأطراف) وهو الأصعب علاجاً

 

بالنسبة للعلاج، في الحالات البسيطة تستخدم أدوية جلديّة مثل: كريمات الكورتيزون.

 

الطريقة الثانية هي العلاج بالليزر، وقد أثبتت نجاحها لدى غالبية المتعالجين،

 

والعلاج باستخدام الأشعة فوق البنفسجية, وتفيد هذه الطريقة لعلاج المرض المنتشر على مساحات واسعة

إذ تحرّض الخلايا لإنتاج الميلانين مجدّداً

 

وظهرت مؤخّراً العلاجات الجراحيّة.. وتتم على عدة طرق: زرع خلايا صبغيّة، أو الترقيع الجلدي من مناطق سليمة من الجسم

أو عن طريق الخزع والتطعيم من منطقة سليمة لمنطقة مصابة.

 

 

هل البُهاق معدٍ؟

 

لا يُعدّ البهاق مرضاً معدياً ولا بأي وسيلة عدوى

إذ أنه خلل عصبي أو صبغي بالدرجة الأولى يتم على مستوى الفرد نفسه.

 

 

 

المصادر

هنا

هنا

 

 

 

اقرأ أيضاً:

 

 

الوسوم

Batoul

طالبة في كلية الطب البشري،مهتمة بالأدب والغناء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق