ثقافة تقنية

المركبة كيوريوسيتي سفيرة الأرض إلى المريخ ..

المركبة كيوريوسيتي ؟!

كان لفرضيّات وجود حياة على كواكب أخرى أثرها المميز والفضولي في نفوس الغالبية،

فلم تنل اهتمام العلماء والباحثين فحسب بل أيضاً أثارت رغبة عامة المجتمعات في معرفة تفاصيل الحياة إن كان موجودة على بقية الكواكب المعروفة.

 

جميعاً نعلم كم سيكون من المُكلِف بالنّسبة للموارد البشريّة والماليّة إرسال رائد فضاء بهدف البحث في الفضاء المُحيط عن بيئة مُلائِمة للحياة.

لذا كان من الضّروري التّفكير في إيجاد بديل لذلك الرّائد البطل الذي يعيش مخاطر عديدة تُهدِّد حياته في هذه الرّحلة القصيرة.

 

في مقالنا هذا سنتحدّث عن أول سفيرةٍ للأرض على الكوكب الاحمر (كوكب المريخ) المركبة كيوريوسيتي ..

 

المركبة كيوريوسيتي

 

من أرسلها؟! ومتى ؟! وهل ما زالت تقوم بمهامها التي كُلِفَتْ بها؟!

إضافةً إلى ذكرنا لأبرز صفات هذه السفيرة الأرضية..

يذكُرُ التاريخ أن بداية كل علمٍ من علوم الأرض كانت في الذهاب إلى أماكن لم يكن من الممكن الذهاب إليها مسبقاً.

وهذا ما فعلته المركبة كيوريوسيتي لتسطر بداية علمٍ جديد منذ هبوطها على سطح الكوكب الأحمر.

 

ما هي المركبة كيوريوسيتي ؟!

وهي عبارة عن مختبر جوّال لتحليل المُعطيات الموجودة على الأرض بهدف إثبات نظريّة تقول:

” أنّ المرّيخ كان في وقت من الأوقات صالحاً للحياة”.

ونريد التذكير هنا بأن مصطلح “صالح للحياة” ليست بالضرورة معبرة عن وجود حية بشرية، يكفي صالحة لوجود حياة خلية وحيدة النوى.

من أرسلها؟!

قامت بارسالها الوكالة الأميركيّة للفضاء NASA.

 

متى أُرسِلَت ؟!

المركبة كيوريوسيتي

أرسلت هذه المركبة عام 5\8\2012 في الساعة 10:31 بتوقيت المحيط الهادئ إلى المريخن حيث هبطت بسلام متأخرة ساعة واحدة عن الموعد المدروس لهبوطها.

قطعت هذه المركبة خلال رحلتها مسافة 570 مليون كيلو متر.

 

 

ما المهام التي تقوم بها المركبة ؟!

  • تقوم المركبة بإجراء تحليل كيميائي بواسطة مجموعة من الآلات الكونة منها.

فهي تقوم بتحميص عينة من التربة في أفران صغيرة، ونتيجة احتراق العينة فإنها تطلق غازات، بمساعدة مذيبات كيميائية.

تدرس الغازات السابقة ويتم تحليلها بواسطة مقاييس مختصة متضمنة فيها أيضاً.

  • تقيس المتغيرات الجوية التي تطرأ على بيئة الكوكب.
  • تقوم بالتقطات صور ملونة بواسطة كاميرا تتضمنها، ترسلها لمراكز الأبحاث في ناسا.
  • مزودة بمحس الإشعاع مهمته مراقب الإشعاع الكوني والشمسي.
  • لديها ذراع تمكنها من حفر الثقوب وسحق الصخور، لأخذ العينات وفرزها ومن ثم تحليلها كما ذكرنا سابقاً.
  • كما تحوي أيضاً مطياف أشعة سينية لجسيمات ألفا بامكانها بتحديد ماهية الصخور والتربة الكيميائية وهي في مكانها.

 

تتميز هذه المركبة عن غيرها من المركبات بأنها ليست مزودة بألواح طاقة شمسية لعملها، إنما تحوي مفاعلاً نووياً قزماً من المتوقع استمرار عمله حتى 14 عاماً منذ أول استخدامٍ له.

ومن الطريف ذكره أن المركبة احتفلت بأعياد ميلادها السابقة بعد أن تمت برمجتها من منصة التحكم بها على الأرض لتغني أغنية عيد الميلاد بمرور عام على ميلادها سابقاً.

 

 

المصادر:

هنا

 

 

 

 

اقرأ أيضاً:

 

 

 

Aman

طالبة في كلية هندسة الحواسيب والأتمتة، لدي اهتمام في مواكبة كل جديد من عالم التكنولوجيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 3 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق