صحة عامةهضمية

تكميم المعدة _ تعريف، فوائد، مساوئ ونصائح

عمليّة تكميم المعدة !

السّمنة هي الدّاء العُضال الّذي يُعاني منه الكثير والكثير من النّاس، وجميعنا يعلم أنّ آثار السمنة غير مقتصرة على الجانب الجسدي والصحة البدنية بل تتعدى ذلك إلى الجانب النفسي والإحراج..

 

ونظراً لأنّ الغالبيّة العُظمى _إن لم يكن جميعنا_ نفقد الرغبة والسيطرة حين يتعلق الأمر بالطعام؛ يئس الجميع من خسارة الوزن بالطرق التقليدية.

وكانت عمليّة تكميم المعدة هي الحل الأنسب لكثير من الشّرائح؛ لكن ما هي، وكيف تتم وما فوائدها ومضارها؟!

 

هذا ما سنتناوله هُنا..

 

 

تكميم المعدة :

هي إجراء طبي، يقوم باستئصال جزء من المعدة حوالي 75% بشكل يُساعد في السيطرة على رغبة تناول الطعام، والشّعور بالشبع خلال فترة قصيرة.

حتّى يتم خسارة الوزن والوصول إلى الوزن المثالي وفي وقت سريع، لذلك يلجأ العديد من الأشخاص الّذين يُعانون من زيادة الوزن، ولا يستطيعون القيام بالتّمارين الرّياضيّة، أو الانتظام على نظام غذائي، بإجراء هذا العمليّة.

 

كيفيّة إجراء عملية التكميم :

تستغرق العمليّة حوالي 45 دقيقة، وتُجرى بالمنظار الجراحي عن طريق  3_5 ثقوب صغير ( أقل من 1 سم) في البطن، وتدبيس المعدة طوليّاً.

ومن ثمّ إزالة الجزء المقصوص، وإغلاق فتحات المنظار تجميليّاً بدون غرز.

ويُقيم المريض بالمستشفى لمدة 24 ساعة فقط بعد العملية.

 

محاسن العمليّة :

  • خسارة الوزن الزائد؛ بسرعة وبلا أي نظام غذائي أو تمارين رياضية.
  • لا تتطلّب إدخال أجهزة إلى المعدة كالبالون وغيرها.
  • التحكُّم فى رغبات الجوع.
  • تناول كميات قليلة من الطعام، يسمح الحجم الصغير للمعدة بإعطاء إشارات أسرع للدماغ بالشبع.
  • الوقاية من الأمراض؛ التغلُّب على بعض الأمراض الناتجة عن زيادة الوزن أو السمنة المفرطة، مثل مرض السكري أو التهابات المفاصل التّنكُّسيّة.

 

 

نصائح يجب مراعاتها بعد عمليّة تكميم المعدة :

  1. تجنُّب تناول بعض الأطعمة؛ بعد العملية يجب أن يصبح الإنسان أكثر صحية، حتى يستطيع الحفاظ على الوزن المثالي الذي توصل له.
  2. تجنُّب شرب بعض المشروبات؛ مثل المشروبات الغازية، ومشروبات الكافيين وخاصة المحلي بالسكر، والكحوليات.
  3. اتباع نظام غذائي صحي.
  4. ممارسة الرياضة.
  5.  التوقّف عن التدخين قبل العملية بإسبوعين و بعد العملية بشهر و نصف لان التدخين يسبب التهاب جدار المعدة.

 

مضارّ العملية : 

1) التّسريب ويتمثّل في تسرب محتويات المعدة، ويخرج الطعام منها إلى تجويف البطن وهو أمرٌ في غاية الخطورة قد يؤدي للتسمم والموت إن لم يتم الانتباه له وعلاجه بسرعة.

2) ضعف التغذية الذي سيبدأ الجسم من المعاناة منه وسببه الرئيسي هو ضعف الامتصاص.

3) عند تناولك كميةً أكبر مما تستوعبه معدتك ستعاني من الغثيان والتقيؤ الدائمين وهو ما له آثاره السلبية، مثل ضعف التغذية ثانيةً وحدوث التهابات في البلعوم والمريء بسبب حمض المعدة الذي يعود إليهما عند التقيؤ مع الطعام.

4) غير قابلة للعودة ولا الرّجوع.

 

 

 

 

 

اقرأ أيضاً :

 

 

 

الوسوم

Raneem Dairy

طالبة في كليّة الطب البشري في دمشق، عمري واحد وعشرون عاماً. ولأن العلم رسالة نُوصى بتبليغها، أنا هنا كاتبة في أوغاريتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − أربعة =

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق