ثقافة تقنية

روبوت لبناء المنازل؟!!!

روبوت بنّاء؟!!

كان الهدف بدايةً من اختراع الرّوبوتات وتطويرها هو مُساعدة الإنسان في القيام بأعماله.

فانتشرت الأذرُع الصّناعيّة حتى سيطرت بشكل شبه تام على خطوط الانتاج كافة وكمثال عليها التعبئة الغذائية والدوائية، واقتصر دور العمّال في غالبها على المراقبة لتفادي وقوع الأخطاء وضمان استمرار العملية الانتاجية.

 

لاقت الرّوبوتات في قدرتها على محاكاة الأعمال الانسانية والبشرية اعجاباً كبيراً فلم تقتصر على الحاجات الضّروريّة بل تعدّتها للرّفاهيات

فوجدنا الروبوتات الرّاقصة والروبوتات الطّاهية والكثير غيرها..

 

لكن بينما يقوم البعض بتطوير روبوتات لخدمة الانسان هناك الكثير من الأشخاص يخسرون وظائفهم بسبب أخذ الرّوبوتات لأدوراهم في العمل!

 

وفي مقالنا هذا سنرى بالفعل كیف قامت الروبوتات بلعب دور عاملي البِنَاء بحرفيّة في الأداء أكبر مما يقومون به.

 

وسنتناول في حديثنا نوعين من الروبوتات:

الروبوت الأول: روبوت بناء الجدران.

الروبوت الثاني: روبوت يطبع منازل كاملة.

 

وسنتطرّق لميزات وتطبيقات كل منهما على حدة.

 

 

أوّلاً: روبوت بناء الجدران:

وهو قادر على إجراء عمليّات “تركيب” الجدران، حيث يتمّ تطبيق هياكل البناء مُباشرةً على ما يتمّ تشييده.

ومعنى ذلك أنّ عمليّة البناء ليست بحاجة للمرور على مرحلة صنع قوالب للهيكل، بل يتمّ تصنيعه مباشرةً.

 

روبوت لبناء المنازل

ويتمّ ذلك من خلال عمليّة مُتكامِلة من الاستشعار والحوسبة والتّحكُّم بجميع الضّوابط كالتّوازن وتحديد موقع كل قطعة ستوضَع لتُشكّل الجدار في النهاية.

 

كلّ العمليات السّابقة تجري داخل جهاز واحد يمكنه التّحرُّك ضمن موقع البناء بحريّة أكبر من تلك المتاحة للعامل البشري واتّخاذ الوضعيّة المُناسِبة له لإتمام العمل المُتطلَّب بأعلى دقّة مُمكِنة.

روبوت لبناء المنازل

حدود قدرة روبوت على بناء الجدران:

إمكانيّات هذا الروبوت مُثيرة جداً، فباستطاعته بناء جدران مختلفة الأشكال كالجدران المستقيمة والجدران المُستديرة أيضاً.

 

روبوت لبناء المنازل

ونظراً لقدرة مُصمّمي الروبوت على توجيهه بحريّة فبإمكانه تحقيق قدراً أعلى من الدّقّة مُقارنةً بتلك التي تُقدِّمها اليد اليدويّة.

 

يُذكر أنّ القائمين على تطوير هذا الاختراع العظيم وضعوا ابتكار أشكال جديدة من الأبنية المحال انجازها بمجهود بشري هدفاً لهم.

 

 

وبتصريح لأحد مُطوِّريه لقناة البي بي سي العربيّة:

“قُمنا بتغيير الطّرف المؤثّر للروبوت، وهي الأداة المستخدمة للبناء والمثبتة في نهاية يد الروبوت..

والّتي بواسطتها يتمّ بناء جدران خرسانية، فهو يقوم بمدّ الأسلاك المعدنية وثنيها ولحمها مع بعضها البعض من أجل تكوين شبكة، وفيها يتم صبّ الخرسانة الّتي تجفّ بسرعة “.

روبوت لبناء المنازل

الأمر الذي يُمكّن من بناء الجدار وفقاً للشكل المُصمَّم تماماً بعيداً عن الصّعوبات الّتي تواجه المعماريّين عادةً.

 

الجدير بالذّكر أنّ وزن الروبوت يبلغ طناً ونصف الطن، وطوله يتجاوز الثلاثة أمتار.

 

وهو ما يزال حتّى الآن في مرحلة التّطوير كما هو حال أي مشروع حديث العهد، ولم يُطرَح في الأسواق بعد.

والجهد المبذول في تطويره الآن مُنصبّ في محاولة جعل انتاج هذا الروبوت أكثر أماناً، وفيما بعد سيتمّ التّركيز على تحسين سرعته.

 

 

ثانياً: روبوت طباعة المنازل.

يستخدم هذا الرّوبوت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

حيثُ يتمّ بناء أجزاء المنزل من أسقف وجدران وأرضيّة بطباعتها وفقاً للتّصميمات المُدخلة للطّابعة وبالأبعاد المطلوبة.

ويختصر هذا الروبوت الجزء الأصعب والأعقد من عملية البناء ويختصر الوقت الّذي تتطلّبه آليّة البناء التّقليديّة اليدويّة.

روبوت يطبع أسقف وجدران المنازل

فهذا الروبوت باستطاعته بناء منزل مُتكامِل مساحته 380 متر مربع في غضون ثماني ساعات.

وعلى خلاف الروبوت السّابق، فقد تمّ طرح هذه الروبوتات في أسواق العمل، وبيع منازل من منتجاته.

حيثُ تستخدم هذا الروبوت شركة أوكرانية ناشئة للمنازل وهي باسيفدوم PASSIVDOM، إضافة لشركات أخرى.

 

روبوت

 

ومن الجدير ذكره، أنَّ البيوت المنتجة كما ذكرنا سابقاً متكاملة، أي أنها ليست بحاجة إلى تمديدات خارجية للكهرباء أو الماء.

حيث تمّ صنع تلك التّمديدات تلقائيّاً أثناء عملية الطِّباعة، كما يُمكِن نقل هذه الأبنية عند الانتهاء من عملية البناء وهي إحدى مزاياها المنافسة للأبنية التقليديّة إضافة إلى الوقت المثالي للحصول عليها.

البيوت المطبوعة صديقة للبيئة فهي تعتمد في تغذيتها الكهربائيّة على ألواح الطّاقة الشّمسيّة، التي تُخزن في بطارية هي مصدر الطّاقة لأجهزة المنزل الكهربائية.

أمّا عن أساس تواجد أي حياة بشريّة (أي المياه)؛ فيتمّ الحصول عليها بتجميع المياه من الرّطوبة في الهواء الخارجي وتنقيتها وتخزينها.

 

روبوت لبناء المنازل

وكما أنّ لكلّ تقنية جديدة ايجابيات وميزات وفرت علينا الكثير من الوقت والجهد، لها أيضاً كلفة مقابل الحصول عليها، فتكلفة هذه المنازل المادية تبلغ 32 ألف دولاراً أميركياً.

لاقت تلك المنازل رواجاً لدى البعض بسبب مساحتها الصّغيرة وإمكانيّة نقلها.

 

 

ماذا عنك؟!

هل من الممكن أن تفكر بالسكن بمنزل كتلك؟!

 

 

المصادر:

هنا

هنا

 

 

اقرأ أيضاً:

 

 

 

الوسوم

Aman

طالبة في كلية هندسة الحواسيب والأتمتة، لدي اهتمام في مواكبة كل جديد من عالم التكنولوجيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق