صحة نفسية

شيزوفرينيا .. بين الواقع والخيال

يُعدّ مرض انفصام الشّخصيّة المُسمّى بـ ” شيزوفرينيا Schizophrenia”  من أهم الأمراض النّفسيّة وأكثرها تعقيداً وضرراً على المُصابين بها.

وإنّ أوّل ما يتبادر إلى أذهاننا عند السماع عن مرضى الفصام أنه شخص متعدد الشخصيات ويلعب دوراً مختلفاً كل فترة!

فتارةً يكون شخصاً طيّباً وتارة يتحول إلى شرير وهكذا..

لكن كُلّ ما يُروَّج من هذه المعلومات كاذب !

فمريض الفصام هو مريض بحياة واحدة وشخصية واحدة.

 

 

لكن ماذا يعني مرض الفصام إذن؟

الانفصام يعني لُغةً الانقسام، وهنا معناه انقسام “العقل” وليس الشّخصيّة كما نظن!

ويُعرّف الفصام على أنّه اضطراب نفسي مُترافِق مع سلوك اجتماعي غير طبيعي وفشل في تمييز الواقع.

 

أعراض الشيزوفرينيا:

 

1. الهلوسات:

وغالباً ما تكون إهلاسات سمعية، بحيث يسمع المريض أصواتاً هي غير موجودة في الواقع.

 

وقد تكون هلوسات بصريّة، أو لمسيّة أو ذوقيّة.

 

2. التّوهُّمات:

غالباً تكون توهمات اضطهادية، كأن يشعر المريض أنّه مُلاحق أو أنّ الناس يُخطِّطون لأذيّته.

كما تحدث لديهم توهُّمات من النّوع الغريب.

 

3. اضطراب في التّفكير:

تكون أفكار مرضى الفصام مُشتّتة، مِمّا ينتج عنه تشتُّت في كلامهم كذلك..

لذلك فإنّ مريض الفصام يمكن أن يتحدّث إليك بالعديد من القصص في آن واحد ويُحضِر جُملَة من كلّ قصّة.

وفي حالات مُتطوِّرة من المرض يعاني المريض من عدم القدرة على تشكيل جملة مُفيدة بحيث يكون اضطرابه على مستوى الكلمات.

 

4. الانسحاب من المجتمع وسوء المظهر:

فمريض الفصام هو مريض مُتحرِّر من قيود بيئته، لذلك لا يتوانى عن تصرُّفات قد تكون مرفوضة اجتماعيّاً..

ولا يهتمّ بملبسه ونظافته الشّخصيّة.

فبوجود هذه الأعراض يكون الاضطراب شيزوفرينيا، أمّا تعدُّد الشّخصيّات فهو أمر خياليّ أو قد يكون نادراً في الطّب.

وبحسب مُنظّمة الصّحّة العالميّة فإنّ انفصام الشّخصية يُؤثّر على أكثر من واحد وعشرين مليون شخص حول العالم.

وهو شائع عند الذّكور بنسبة أكبر.

ونتيجةً لأعراضه السّابقة فإنّه بالتأكيد سيؤثر على حياة الفرد تعليمياً ومهنيّاً واجتماعياً.

كما أنّه من المُرجّح أنّ مرضى الفصام يموتون في وقت مُبكّر مقارنةً بالأشخاص الأصحّاء نظراً لأنهم أكثر عرضةً للإصابة بالاعتلالات الجسديّة..

(كأمراض القلب و الأوعية وأمراض جهاز الهضم)

يهدف العلاج الحالي إلى التّركيز على الجانب الدّوائي إضافة إلى برامج الدّعم النّفسي والاجتماعي وذلك لإعادة تأهيلهم اجتماعياً.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضاً:

 

 

 

الوسوم

Batoul

طالبة في كلية الطب البشري،مهتمة بالأدب والغناء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × خمسة =

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق