صحة نفسية

ما هو اضطراب الوسواس القهري – OCD ؟

الأعراض و التشخيص و العلاج

اضطراب الوسواس القهري (OCD)  هو حالة صحية عقليّة تتمحور حول هوَس أو إجبار موهن، وإجراءات قسرية، وأفكار مُتكرِّرة.

وقَدَّر تقرير الصحة العقلية لمنظمة الصحة العالمية لعام 2001 أن اضطراب الوسواس القهري كان من بين أكبر 20 سبباً للإعاقة المرتبطة بالمرض في جميع أنحاء العالم للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 44 عاماً!

 

كما أشار التقرير إلى أن اضطراب الوسواس القهري هو رابع مرض نفسي شائع بعد الرهاب ، وتعاطي المخدرات ، والاكتئاب الشديد.

له تأثير كبير على الحياة الاجتماعية والعملية.


أشكال اضطراب الوسواس القهري :

هناك عدة أنواع من الوسواس القهري التي توجد بطرق مختلفة (سنأخذ أشهر شكلين)

 

  • التحقق : Checking

هو حاجة لفحص شيء ما بشكل متكرر من أجل تجنب حدوث ضرر أو تسريب أو تلف أو حريق.

يمكن أن يشمل الفحص مراقبة الصنابير ، وأجهزة الإنذار ، وأبواب السيارات ، وأضواء المنزل ، أو الأجهزة الأخرى بشكل متكرر.

يمكن أن تنطبق أيضاً على “التحقق من الأشخاص”.

يمكن أن يحدث هذا التدقيق مئات المرات و غالباً لساعات ، بغض النظر عن أي التزامات أخرى في هذا التوقيت.

 

  • التلوث و النظافة : Contamination

يحدث هذا عندما يشعر الشخص المصاب بالوسواس القهري بأن لديه حاجة مستمرة وغاضبة ليغسل

الخوف هو أن الفرد أو الجسم قد يصبح ملوثاً ما لم يحدث التنظيف المتكرر.

سيحاول الشخص المصاب بالوسواس القهري إزالة هذا الشعور عن طريق الاستحمام وغسله بشكل مفرط.

أعراض اضطراب الوسواس القهري 

يتم فصل OCD عن غيره من حالات الصحة العقلية من خلال وجود الهواجس (الأفكار القهرية)، أو الأفعال القهرية ، أو كلاهما.

تتسبب الهواجس أو الأفعال في ضيق شديد ، وتستهلك الكثير من الوقت ، و تؤثر على وظيفة الشخص العادية.

يمكن أن تظهر مؤشرات OCD عند الأطفال والمراهقين ، وعادة ما يبدأ المرض بالتدريج ويتفاقم مع تقدم العمر.

يمكن لأعراض OCD أن تكون خفيفة أو شديدة.

بعض الناس يعانون من الأفكار الهوسية فقط ، دون الانخراط في السلوك القهري.

يقوم بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري بنجاح بإخفاء أعراضهم خوفاً من الإحراج.

قد يلاحظ الأصدقاء والعائلة بعض العلامات الجسدية.

التشخيص

وفقاً للجمعية الأمريكية للطب النفسي (APA) ،

تشمل معايير التشخيص لـ OCD ما يلي:

  • وجود هواجس أو فعل قهري أو كليهما.
  • الهواجس و الأفعال تستغرق وقتاً طويلاً أو تسبب ضيق كبير أو خلل في المجالات الاجتماعية أو المهنية أو غيرها من المجالات المهمة.
  • أعراض الوسواس القهري لا ترجع إلى التأثيرات الفيزيولوجية للمادة ، على سبيل المثال ، تعاطي المخدرات أو الدواء لحالة أخرى.
  • لا يُفسَّر الاضطراب بشكل أفضل باضطراب نفسي آخر.

إذا تم استيفاء المعايير المذكورة أعلاه ، قد يتم التشخيص بأنه اضطراب الوسواس القهري.

العلاج

يتطور مرض الوسواس القهري عادة إلى حالة مزمنة إذا ترك دون علاج ، مع نوبات تظهر فيها الأعراض.

يعتمد علاج الوسواس القهري على مدى تأثير الحالة على قدرة الشخص على العمل.

غالباً ما تشمل علاجات الخط الأول لـ OCD :

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT)
  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI)
  • مزيج من SSRI و CBT

 

المصدر : من هنا

 

 

 

 

اقرأ أيضاً:

 

 

 

الوسوم

Ausama

أسامة المصري، طالب طب بشري في جامعة دمشق في السنة الثالثة، مهتم بالطب و الصحة و التوعية ، و أنا هنا لكتابة المقالات في المواضيع الطبية …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − سبعة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق