مواقع الإنترنتمواقع مفيدة

موقع pubmed أضخم قاعدة بيانات ، التعريف وطريقة الاستخدام !

إنّ إحدى أهمّ الإشكاليّات التي تُواجه الباحث العلمي في أي مجال من المجالات، هي مشكلة البحث عن الدّراسات أو المقالات العلميّة ولا سيما الموثوق منها.

والكثير منا يقضي الساعات و الساعات طلباً لمقال واحد على الأقلّ، ولكن دون جدوى.

لذلك في هذه المقالة سنُعرِّفكم بأهمّ وأبرز وأشهر قاعدة بيانات pubmed .

 

 

بدايةً ما هو pubmed ؟ 

 

pubmed هو محرك بحث تمّ إطلاقه عام 1996، يحتوي آخر ما توصّل إليه العلم من أبحاث واختراعات في مجال العلوم وخاصّة الطبيّة منها .

قام بتطويره المركز الوطني الأمريكي لمعلومات التكنولوجيا الحيوية ال NCBI.

كما يُعدُّ pubmed خزّان علوم كبير مؤلف من أكثر من 26 مليون مقال علميّ ، يراقب من قبل علماء مُختصّين.

يعتمد الموقع في عمله على تقنيّة الفهرسة والتي تتمحور حول ربط المنشور مع كلمات مفتاحية تُسهِّل البحث.

pubmed
واجهة الموقع.

كيفية البحث في الموقع :

 

بعد تحديد المحتوى الذي تريد البحث عنه قم بكتابه في المربع المخصص للكتابة؛ ولنفترض أنني أريد البحث عن كلمة “التدخين” أو “smoking” :

pubmed
الخيار المشار إليه بالسهم

يظهر لدينا كل مما يلي :

على الناحية اليسارية للشاشة وفي الأعلى وكما موضع في الصورة ” أنماط المقالات ” والتي تساعدك على تخصيص بحثك إلى تجارب سريرية أو مجرد مراجعة للموضوع.
pubmed
الخيار المشار إليه بالسهم
أما خيار ” text availability  يبين لك كيفية توافر النص؛ هل هو ملخص أو مقالة كاملة مجانيّة أو مٱجورة ؟
pubmed
الخيار المشار إليه بالسهم
ويوفر خيار publication date إمكانية العودة بالتاريخ إلى أي فترة زمنية تريد، خمس أم عشر سنوات أو حتى أقدم من ذلك.pubmed

 

كما يظهر لنا عدد نتائج البحث التي ظهرت وفقاً للكلمات التي أدخلناها، وكلما أضفت كلمات إضافية ستتقلص النتائج إلى قيم أدنى.
pubmed
السهم

 

وفي إحصائية جرت في الآونة الآخيرة تصدّرت الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الأولى في عدد المقالات المنشورة، تلاها اليابان ومن ثم الصين.

وأما في عالمنا العربي احتلّت مصر المرتبة الأولى فالسعودية ولبنان.

ختاماً؛ لعلّ السلبية الوحيدة في pubmed هي ندرة المحتوى العربي.

 

ادخل إلى الموقع من هنا.

 

 

 

 

 

هل أعجبك المقال ؟!

شاركونا آراءكم واقتراحاتكم

 

 

 

 

 

اقرأ أيضاً :

 

 

 

 

الوسوم

Raneem Dairy

طالبة في كليّة الطب البشري في دمشق، عمري واحد وعشرون عاماً. ولأن العلم رسالة نُوصى بتبليغها، أنا هنا كاتبة في أوغاريتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق