برمجة

Kotlin برمجة تطبيقات الأندرويد..

Kotlin مزايا ومساوئ

Kotlin

Kotlin: لغة برمجة مفتوحة المصدر مكتوبة بشكل ثابت، تقوم بتوليد الشّيفرة الّتي يُمكِن تشغيلها على JVM .

تمّ تطويرها من قِبَل شركة  JetBrains.

اسم Kotlin يأتي من جزيرة كوتلن الّتي تقع بالقرب من سان بطرسبرج، روسيا.

 

في حين أنّ صيغة Kotlin مُختلِفة عن Java، لكنها يمكن أن تتلاءم مع كود Java، بعبارة أخرى يمكن للكود المكتوب بالكوتلين العمل مع كود مكتوب بالجافا بسلاسة تامة..

 

لغة كوتلين ليست حديثة جدّاً، فعلى الرّغم من تقديمها  في عام 2011؛ إلا أنّها لم تستحوذ على اهتمام المجتمع العالمي إلا بعد الإعلان عن دعمها رسميّاً باعتبارها لغة تطوير Android من الدّرجة الأولى.

في الحقيقة؛ بدأت شركات التكنولوجيا الرّائدة مثل Atlassian و Uber و Pinterest و Netguru باستخدام كوتلن لتطوير تطبيقات Android قبل فترة طويلة من دعمها رسميّاً.

 

kotlin

 

الايجابيّات من استخدام Kotlin

يبدو أنّ Kotlin أصبح محبوباً من قِبَل مطوّري الأندرويد، الّذين يُفضّلونها الآن عن نظيرتها السابقة Java.

 

 

فيما يلي قائمة بأبرز مزايا كوتلين:

 

– تزيد من كفاءة العمل كفريق

كونها واضحة و متكاملة ، تسمح اللغة بزيادة كفاءة الفريق بفضل إيجازها و سهولة فهمها , حيث تؤدي إلى إنتاجية أكثر  حيث يتطلب الأمر وقتًا أقل و كود أقل لكتابة و توظيف أكبر لكود العمل.

توافق مع كود جافا الحالي
تعتبر Kotlin كـ لغة برمجة Java قابلة للتشغيل معها و ملائمة بنسبة 100٪. و متوافقة مع Java وجميع الأدوات و كافة إطارات العمل ذات الصلة ، مما يجعل من الممكن التبديل إلى كوتلن خطوة بخطوة.

في حالة تعذر كتابة منتجك في كوتلن فقط ، يمكن استخدام كلتا اللغتين بشكل مريح في نفس الوقت.

 

– سهلة الصيانة

يتم دعم Kotlin بواسطة غالبية ساحقة من IDEs، بما في ذلك Android Studio ، وأدوات SDK الأخرى.

وهذا يساعد على زيادة إنتاجية المطورين ، حيث يمكنهم مواصلة العمل مع مجموعة الأدوات التي اعتادوا عليها.

 

عدد أقل من ال Bugs

يقدم Kotlin كود مصدري أكثر وضوحاً تكاملاً مما يجعل الكود في الإنتاج أكثر ثباتًا وثباتًا. يتم اكتشاف الأخطاء في وقت التحويل البرمجي ، بحيث يتمكن المطورون من إصلاح الأخطاء قبل وقت التشغيل.

 

 

السلبيات من استخدام Kotlin

لا شيء كامل و لاحتى Kotlin . لذا لاتندفع للاستخدام قبل أن تعرف ماتحمله من سلبيات

 

– مازالت مختلفة عن Java

بالتّأكيد اللغتين مُتشابهتين، لكن نواتي اللغتين مختلفتین، المطوّرين لن يكونو قادرين على الانتقال من لغة إلى أخرى بدون بعض الوقت لتعلم ال Kotlin ، لذلك إذا كان لديك فريق برمجي تنوي تغيير نظام عمله إلى Kotlin ذلك سوف يُكلِّفك وقت إضافي لتدريب فريقك وبالتّالي جهد مالي أكبر.

 

– تقلب في السرعة 
في بعض الحالات ، فإن Kotlin أسرع بكثير من Java ، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تكون أبطأ بشكل ملحوظ ولا أحد يعرف السبب, ذلك يحدث فقط.

 

– موارد تعليمية محدودة
على الرغم من حقيقة أن Kotlin تكتسب شعبية كبيرة، فإن مجتمع المطورين لا يزال صغيرا نسبيا بالمقارنة مع Java. لذلك ، لا يوجد سوى عدد قليل من الأشخاص ذوي الخبرة الذين يمكنهم تقديم الدعم و الحلول .

 

صعوبة العثور على خبراء Kotlin للتوظيف
تصاعد الطلب على المتخصصين فجأة بعد الإعلان عن اعتماد Kotlin كلغة برمجة من الدرجة الأولى في مؤتمر Google I / O ، ولكن عدم وجود خبراء في السوق قد يتسبب في زيادة الفجوة .

 

لقد بدأت Kotlin بالفعل بالدخول بقوة , الخبراء يحترفونها شيئاً فشيئاً و يتعلمون كيفية استخدامها و تطبيقها في المشاريع الحالية , لذا مازال لجافا دور كبير ….

 

 

المصادر:

هنا

هنا

 

 

 

اقرأ أيضاً:

 

 

 

 

 

الوسوم

Amer saoud

عامر سعود خريج جامعي يتابع في بكالوريوس تقانة المعلومات خبرة برمجية ومهتم بكل ماهو تقني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − تسعة =

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق